أنظمة غذائية

«كيتو دايت» أقصر طريق لخسارة الوزن.. ولكن بشروط

إنقاص الوزن يتطلب الحفاظ على تقليل تناول السعرات عن المعدل المعتاد، وهو ما يعرف بـ«عجز السعرات الحرارية».

0
%C2%AB%D9%83%D9%8A%D8%AA%D9%88%20%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%AA%C2%BB%20%D8%A3%D9%82%D8%B5%D8%B1%20%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82%20%D9%84%D8%AE%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D9%86..%20%D9%88%D9%84%D9%83%D9%86%20%D8%A8%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B7

يمكن أن تكون خسارة الوزن معركة شاقة، نظرًا لوجود العديد من الأنظمة الغذائية التي يجب اتباعها، ولا يُعرف الكثير عنها، كما قد لا يعرف الشخص المقبل عليها من أين يبدأ.

لكن من الحقائق المؤكدة، أنه من أجل إنقاص الوزن يجب أن تحافظ على تقليل السعرات الحرارية عن المعدل المعتاد، وهو ما يعرف بـ«عجز السعرات الحرارية»، ويؤدي اتباع نظام «كيتو دايت» بدوره في عملية إنقاص الوزن إلى نتائج جيدة.

وأظهر بحث جديد، نشرت نتائجه صحيفة «إكسبريس» الإنجليزية، أن نظام كيتو الغذائي حل مؤخرا النظام الأكثر بحثًا عنه في محرك بحث جوجل.

واكتشف البحث كذلك، أن العديد من الأشخاص يخشون صعوبة الالتزام بنظام كيتو الغذائي بالإضافة إلى مخاوفهم بشأن نقص الطعام.

ويتضمن الكيتو دايت، الحد بشكل كبير من تناول الكربوهيدرات واستبدالها بالدهون، وهذا الإنخفاض في الكربوهيدرات يضع جسمك في حالة استقلابية تسمى الكيتوزية.

فعندما لا يكون لدى الجسم ما يكفي من الجلوكوز للحصول على الطاقة، فإنه يحرق الدهون المخزنة بدلًا من ذلك، والحالة الكيتوزية تجعل جسمك فعالًا للغاية عندما يتعلق الأمر بحرق الدهون.

إن النظام الغذائي الكيتوني المتوازن له تأثيرات قوية مضادة للالتهابات في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك دهون البطن، وبالتالي يمكّن الشخص من فقدانها.

وأوضح خبير التغذية، روب هدسون، في حديثه لـ«اكسبريس»، إنه من الممكن اتباع أسلوب حياة كيتو بأمان، مع الاستمرار في الحصول على كل ما يحتاجه جسمك.

ويضيف هدسون: إن من المفاهيم الخاطئة، أن نظام كيتو الغذائي مقيد للغاية، لكن الحقيقة غير ذلك، حيث لا يزال هناك العديد من الطرق لإعداد وجبات صحية ومتوازنة ولذيذة باستخدام الأطعمة التي يمكنك تناولها.

مضيفا: حاول أن تكون مبدعًا في استخدام الأعشاب والتوابل المجففة لإعداد مرق ومخللات مثيرة للاهتمام، لجعل مذاق طعامك أكثر إثارة للاهتمام.

ومثل أي نظام غذائي، يعد التخطيط أمرًا أساسيًا، لذا تأكد من أن لديك الأطعمة المناسبة في متناول اليد لمساعدتك في إعداد وجبات متوازنة ووجبات خفيفة صحية.

وأوضح الخبير: أيضًا كيف أن اتباع الخطة الشائعة يمكن أن يساعد النحفاء على إنقاص الوزن بسرعة أكبر من الأنظمة الغذائية الأخرى، وأضاف: هناك العديد من الدراسات التي توضح كيف يمكن أن يساعدك النظام الغذائي الكيتوني على إنقاص الوزن وتحسين صحتك بعدة طرق أخرى.

ويتفق العديد من الخبراء، على أن النظام الغذائي الكيتوني ليس ضارًا، وقد أظهرت الأبحاث كيف أنه آمن للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة بشكل كبير.

ومن الأفضل اتباع نظام كيتو الغذائي على المدى القصير لمساعدتك في تحقيق أهدافك في إنقاص الوزن، قبل العودة إلى طريقة تناول الطعام العادية، لكن لابد من معرفة، أن نظام الكيتو الغذائي غير مناسب للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية في الكلى أو الكبد.

وأضاف روب: لا يجب أن تشعر بالجوع بين الوجبات في نظام الكيتو الغذائي لأنه يتضمن تناول معظم الدهون والبروتينات التي تشعرك بالشبع.

والعمل على، تضمين الكثير من الخضار المسموح بها في أوقات الوجبات هو أيضًا طريقة جيدة أخرى لمساعدتك على الشعور بالشبع والشبع لأنها تحتوي على نسبة عالية جدًا من الماء وتحتوي أيضًا على مصدر للألياف.

كما أنه من الجيد أن تتناول وجبة خفيفة صحية إذا كنت جائعًا بين الوجبات، وقد يكون هذا هو الحال إذا كنت تمارس الكثير من التمارين جنبًا إلى جنب مع نظامك الغذائي.

بالاضافة إلى أن الحفاظ على نظام غذائي متوازن، أمر مهم في نظام كيتو، الذي يتضمن تناول الفاكهة والخضروات جنبًا إلى جنب مع الأطعمة مثل اللحوم والأسماك.

.