أنظمة غذائية

في أواخر رمضان.. 3 نصائح غذائية للحفاظ على الصحة

خلال ساعات الإفطار بالليل، نحتاج إلى التركيز على جودة وجباتنا الغذائية، وتناول أطعمة متوازنة للحفاظ على صحة أجسامنا.

0
%D9%81%D9%8A%20%D8%A3%D9%88%D8%A7%D8%AE%D8%B1%20%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86..%203%20%D9%86%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D8%AD%20%D8%BA%D8%B0%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%AD%D9%81%D8%A7%D8%B8%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A9

مع الأيام الأخيرة من شهر رمضان، يسعى البعض لتصحيح بعض الأخطاء الصحية الغذائية،، التي قد يقعون فيها طوال الشهر، نتيجة للعادات الغذائية غير السليمة، التي يتبعها كثيرون.

وتقدم بريدجيت بينلام، من مؤسسة التغذية البريطانية، بعض النصائح الغذائية، التي من المستحسن اتباعها بعد انتهاء الشهر الكريم، أملا في استعادة اللياقة، والحفاظ على الصحة، تتمثل في 3 نصائح رئيسية، وهى الترطيب وتجديد العناصر الغذائية وتجنب الإفراط في تناول الطعام.

1- الترطيب

في كل من السحور ووجبة الإفطار، الماء هو المفتاح، فليس من المستغرب أن الماء هو الخيار الأفضل عادة للجسم، ومع ذلك يمكن أن توفر العصائر، وبالخصوص التي تحتوي على السكريات الطبيعية، بعض الطاقة بالإضافة إلى الترطيب.

لكن لتجنب الاستهلاك الزائد للسكر، فمن الأفضل تناول العصائر باعتدال، أما الأطعمة قليلة الدسم والغنية بالماء، بما في ذلك الحساء أو الزبادي، فهي أيضًا خيارات جيدة للترطيب والحيوية أثناء الإفطار.

أنا الفاكهة الطازجة، فهي طريقة تقليدية لتناول الإفطار في العديد من الثقافات، وهذا خيار جيد وصحي حيث توفر الفاكهة، الألياف والسكريات الطبيعية والسوائل وبعض الفيتامينات والمعادن.

وتحتوي التمور، التي يعد جزءًا لا يتجزأ من رمضان، أيضًا على الألياف والسكريات الطبيعية والمعادن مثل البوتاسيوم والنحاس والمنجنيز، إنها طريقة أخرى غنية بالمغذيات ولذيذة لبدء أو إنهاء يوم الصيام، يمكنك أيضًا تجربة الفواكه المجففة الأخرى مثل البرقوق أو الزبيب أو المشمش.

2- حافظ على توازنك

عندما نحتفل بالغذاء او بالأحرى نقبل عليه، بعد الصيام لفترة طويلة، من الطبيعي أن ترغب في تناول بعض الأطعمة اللذيذة، لكن يجب أن تتذكر أيضًا الحفاظ على الأكل التوازن.

خلال ساعات الإفطار بالليل، نحتاج إلى التركيز على جودة وجباتنا الغذائية، وتناول أطعمة متوازنة للحفاظ على صحة أجسامنا، فبمجرد أن يتم الإفطار وتجديد السوائل، يحين الوقت لإعطاء الأولوية للأطعمة والعناصر الغذائية الرئيسية، التي ستسمح لك أن تعيش حياتك بشكل صحي وتدعم جهودك طوال الشهر. 

ويجب أن تشكل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات ومنتجات الألبان والأطعمة الغنية بالبروتين، مثل اللحوم الخالية من الدهون والأسماك والبيض والفاصوليا، جزءًا من النظام الغذائي، كما يمكن أن يكون لديك مجموعة من الأسماك أو اللحوم.

وعلى الرغم من أن اللحوم موجودة عادة في مطابخ العديد من البلدان الإسلامية، إلا أن الأطباق التي تحتوي على مصادر نباتية أكثر للبروتين، مثل الفول والعدس، تضيف أليافًا إضافية وهي أقل دهونًا بشكل طبيعي.

3- تجنب الإفراط في الطعام

غالبًا ما يثير هذا الوقت من العام نقاشًا حول فوائد الصيام عمومًا للصحة وفقدان الوزن، عندما يتعلق الأمر بصيام رمضان، هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أنه قد يكون له فوائد من حيث فقدان الوزن وصحة التمثيل الغذائي.

هناك أيضًا دراسات حول الصيام المتقطع كاستراتيجية لفقدان الوزن، حيث يتم تقييد السعرات الحرارية بشدة في يومين من الأسبوع، وتشير الأبحاث إلى أن هذا النهج يمكن أن يكون فعالًا لبعض الأشخاص، وعلى الرغم من أن الصيام المتقطع لا يتفوق على الأنواع الأخرى من حمية فقدان الوزن، إلا أنه قد يناسب بعض الأفراد الذين لا يرغبون في تقييد تناولهم للطعام طوال الوقت. 

وشريطة أن تكون بصحة جيدة بشكل عام، فإن صيام رمضان ليس ضارًا بالصحة، لكن المهم تناول الأطعمة الصحية المتوازنة والحفاظ على نسبة الماء في الجسم.

.