أنظمة غذائية

التونة المعلبة.. مفيدة للصحة أم ضارة؟

التونة مصدر ممتاز للبروتين منخفض الدهون والسعرات الحرارية، وسواء كانت التونة المعلبة معبأة بالزيت أو الماء، فإنها بالتأكيد تحمل الكثير من العناصر الغذائية المهمة.

0
%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%84%D8%A8%D8%A9..%20%D9%85%D9%81%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A9%20%D8%A3%D9%85%20%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D8%A9%D8%9F

التونة المعلبة هي غذاء أساسي في العديد من المطابخ، إنها غنية بالبروتين وغير مكلفة، ويمكن أن تستمر لعدة سنوات في مخزن طعامك.

على الرغم من هذه الفوائد، قد تتساءل عما إذا كانت التونة المعلبة صحية بالفعل، وما هو مقدار تناولها بشكل آمن؟، لذا يكشف موقع «هيلث لاين» الأمريكي، بعض الفوائد وكذلك الجوانب السلبية لتناولها.

المغذيات في التونة الملعبة

التونة لها أصناف عديدة، ومع ذلك فهي بشكل عام مصدر ممتاز للبروتين منخفض الدهون والسعرات الحرارية، وسواء كانت التونة المعلبة معبأة بالزيت أو الماء، فإنها بالتأكيد تحمل الكثير من العناصر الغذائية المهمة.

تميل التونة المعلبة المعبأة بالزيت إلى أن تكون أعلى في السعرات الحرارية والدهون، مقارنة بنظيرتها المعلبة والمحفوظة في محلول مائي ملحي.

بشكل عام، تميل التونة المعلبة إلى أن تكون أعلى في الصوديوم منها عن الطازجة، ومع ذلك، فإن عدد السعرات الحرارية وكميات الدهون الكلية والدهون المشبعة يعتمد على ما إذا كانت التونة معبأة بالزيت أو الماء.


ويمكن أن يختلف محتوى المغذيات بين العلامات التجارية بناءً على كيفية تعبئة التونة، لذلك من الأفضل التحقق من الملصق، فقد تكون التونة المعلبة المعبأة في الماء أعلى في حمض الدوكوساهيكسانويك (DHA)، وهو نوع من أحماض أوميجا 3 الدهنية، والمهم بشكل خاص لصحة الدماغ والعين.

بالإضافة إلى ذلك، تعتبر كل من التونة الطازجة والمعلبة مصادر جيدة للعديد من الفيتامينات والمعادن الأساسية، بما في ذلك فيتامين د والسيلينيوم واليود.

فوائد التونة المعلبة

هناك العديد من الفوائد لتناول التونة المعلبة، على وجه الخصوص، هو مصدر غير مكلف للبروتين، كما أنها تبقى لفترة طويلة، ويمكن أن تدوم بعض العلامات التجارية لمدة 2-5 سنوات في خزانة المؤن الخاصة بك.

إذا كنت تتطلع إلى إنقاص وزنك، فإن التونة المعلبة تعد خيارًا جيدًا لأنها منخفضة السعرات الحرارية ولكنها غنية بالبروتين، وقد ارتبطت الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين بفوائد فقدان الوزن، بما في ذلك زيادة الشعور بالامتلاء وتقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

على الرغم من كونها منخفضة الدهون، إلا أن التونة لا تزال تعتبر مصدرًا جيدًا لأحماض أوميجا 3 الدهنية.


أوميجا 3 هي دهون غذائية أساسية مفيدة لصحة القلب والعين والدماغ، وتعتبر الأسماك مصدرًا مهمًا لهذه الدهون الصحية في النظام الغذائي، على الرغم من أنه يمكنك أيضًا الحصول على أوميجا 3 من الأطعمة النباتية.

نتيجة لذلك، توصي الإرشادات الغذائية للأمريكيين حاليًا بأن يستهلك البالغون 8 أونصات (227 جرامًا) من المأكولات البحرية أسبوعيًا، كما يعد تناول التونة المعلبة طريقة سهلة لزيادة أوميجا 3 في نظامك الغذائي.

ويمكن أن تختلف أنواع وكميات الدهون اعتمادًا على نوع التونة المعلبة التي تختارها، لذا اقرأ الملصقات إذا كنت تريد مقارنة العلامات التجارية، وبالإضافة إلى الدهون الصحية، تعد التونة المعلبة أيضًا مصدرًا جيدًا للعديد من الفيتامينات والمعادن، وخاصة فيتامين د والسيلينيوم.

أخيرًا، على الرغم من كونها معلبة، إلا أن العديد من العلامات التجارية للتونة تتم معالجتها بشكل ضئيل، وتحتوي فقط على التونة والماء أو الزيت والملح، وقد تضيف بعض العلامات التجارية أيضًا توابل أو مرق لنكهة إضافية.

السلبيات المحتملة

الشاغلان الرئيسيان عندما يتعلق الأمر بالتونة هما محتوى الزئبق والاستدامة، وهناك أيضًا بعض الجوانب السلبية المحتملة للتونة المعلبة على وجه التحديد، بما في ذلك محتوى الدهون والصوديوم وسلامة العلبة نفسها.


والزئبق هو معدن ثقيل يوجد غالبًا في الأسماك بسبب تلوث المياه، وأظهرت الأبحاث أن التعرض العالي للزئبق يمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة للبشر، بما في ذلك ضعف الجهاز العصبي المركزي.


ونظرًا لأن التونة تأكل الأسماك الصغيرة الأخرى التي قد تكون ملوثة بالفعل بالزئبق، فقد يتجمع هذا المعدن ويتركز في التونة، وبالتالي تميل التونة إلى أن تكون أعلى في الزئبق من الأنواع الأخرى من الأسماك مثل السلمون أو البلطي.

كما تعتمد كمية الزئبق الموجودة على نوع التونة، وبشكل عام، تعد الأنواع الأكبر من التونة، مثل الجاحظ والبكور، أعلى أسماك التونة من حيث احتوائها على الزئبق، من ناحية أخرى، فإن أسماك التونة الأصغر، مثل التونة الخفيفة والسكيبجاك، تحتوي على نسبة منخفضة من الزئبق.

ونظرًا لأن التونة المعلبة تحتوي عادةً على أنواع أصغر من التونة، بما في ذلك التونة الخفيفة، فهي عادةً ما تكون أقل في الزئبق من شرائح التونة المجمدة أو الطازجة.

.