Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
النفط
الصناعات الكهربائية
17:55
لاسك لينز
لودوجوريتس رازجراد
14:15
الظفرة
الفجيرة
14:50
الباطن
الرائد
16:50
القادسية
التعاون
17:00
الوصل
النصر
17:55
سيسكا موسكو
دينامو زغرب
17:55
فيينورد
فولفسبرجر ايه سي
17:55
ريد ستار بلجراد
سلوفان ليبريتش
17:55
زوريا
سبورتينج براجا
17:55
جنت
هوفنهايم
17:55
ليل
سيلتك
12:00
انتهت
أمانة بغداد
أربيل
17:55
كاراباج اغدام
فياريال
17:55
سيفاس سبور
مكابي تل أبيب
20:00
آي زي ألكمار
رييكا
20:00
بنفيكا
ستاندار لييج
20:00
غرناطة
باوك سالونيكي
20:00
مولده
رابيد فيينا
20:00
نيس
هابويل بئر السبع
20:00
كلوج
يانج بويز
20:00
أومونيا
أيندهوفن
20:00
جلاسجو رينجرز
ليخ بوزنان
14:15
الجزيرة
اتحاد كلباء
20:00
سلافيا براج
باير ليفركوزن
12:00
انتهت
زاخو
الكرخ
14:30
انتهت
السيلية
الغرافة
15:00
انتهت
الطلبة
نفط البصرة
16:45
انتهت
الخريطيات
الخور
17:00
انتهت
دينيزلي سبور
بشكتاش
17:00
انتهت
سيفاس سبور
تشايكور ريزه سبور
17:30
انتهت
أتروميتوس
بانياتوليكوس
19:45
انتهت
جنت
جينك
20:15
انتهت
بنفيكا
بيلينينسيس
12:00
انتهت
القاسم
نفط ميسان
15:30
أسـوان
الاتحاد السكندري
18:00
انتهت
الزمالك
الإسماعيلي
20:00
انتهت
ليفربول
ميتلاند
20:00
يوفنتوس
برشلونة
20:00
انتهت
بيرنلي
توتنام هوتسبر
20:00
انتهت
بوروسيا مونشنجلاتباخ
ريال مدريد
20:00
مانشستر يونايتد
لايبزج
18:00
الإنتاج الحربي
مصر للمقاصة
17:55
ميلان
سبارتا براج
20:00
انتهت
أولمبيك مرسيليا
مانشستر سيتي
17:55
إسطنبول باشاك شهير
باريس سان جيرمان
19:45
انتهت
ميلان
روما
17:55
انتهت
لوكوموتيف موسكو
بايرن ميونيخ
17:55
رويال انتويرب
توتنام هوتسبر
17:55
كراسنودار
تشيلسي
17:30
انتهت
برايتون
وست بروميتش ألبيون
20:00
كلوب بروج
لاتسيو
20:00
أرسنال
دوندالك
17:55
انتهت
شاختار دونتسك
إنتر ميلان
20:00
انتهت
ليفانتي
سيلتا فيجو
19:30
انتهت
باير ليفركوزن
أوجسبورج
20:00
بوروسيا دورتموند
زينيت
20:00
انتهت
أتالانتا
أياكس
17:49
آيك أثينا
ليستر سيتي
20:00
روما
سسكا صوفيا
20:00
فرينكفاروزي
دينامو كييف
20:00
انتهت
أتليتكو مدريد
سالزبورج
20:00
إشبيلية
ستاد رين
20:00
ريال سوسيداد
نابولي
20:00
انتهت
بورتو
أولمبياكوس
17:30
انتهت
الأهلي
النصر
15:55
انتهت
الهلال
أبها
ور ثندر.. شراسة الحروب وتفاصيلها في لُعبة

ور ثندر.. شراسة الحروب وتفاصيلها في لُعبة

تعمل لعبة «ور ثندر» على دمج القوات الجوية والأرضية مع القوات البحرية في معارك مشتركة، يكون أطرافها ملايين المستخدمين حول العالم بمعدات حربية من الحرب العالمية الثانية.

حسام هلال
حسام هلال
تم النشر
آخر تحديث

كثيرة هي ألعاب القتال على المنصات المختلفة، لكن قليل منها ما يعرض مشاهد واقعية، مثلما تفعل لعبة «ور ثندر» War Thunder، وما تحويها من عناصر وأسلحة تقترب كثيرا من الواقع.

اقرأ أيضا: 27 سبتمبر.. الفرصة الأخيرة لتحميل لعبة «فورزا هورايزن 3»

لعبة ور ثندر، التي تطورها شركة «جايجين إنترتنمنت»، والتي تتوافر على غالبية منصات الألعاب الشهيرة، مثل جهاز بلاي ستسيشن 4 وأنظمة تشغيل ويندوز ولينكس وماك، تعد من أفضل ألعاب القتال والمركبات الحربية على الإطلاق.

قصة اللعبة

تعمل لعبة «ور ثندر» على دمج القوات الجوية والأرضية مع القوات البحرية في معارك مشتركة، يكون أطرافها ملايين المستخدمين حول العالم بمعدات حربية من الحرب العالمية الثانية صعودا إلى الحرب الباردة، حيث يمكن لعب هذه اللعبة أون لاين فقط.



كان الإصدار الأول لهذه اللعبة في نوفمبر 2012، ومنذ ذلك الحين وهي في تطور مستمر من حيث مستوى رسوم الجرافيك وتطور الأصوات الواقعية للمركبات وللمعارك، وأيضا في إضافة المركبات الحربية الجديدة.

مزايا ور ثندر

تضم اللعبة أكثر من 1700 قطعة عسكرية، ما بين طائرات حربية وهليكوبتر ودبابات، أو حتى قطع بحرية يمكن للمستخدم الاختيار فيما بينها، تم اختيارها بعناية وبناءها بدقة عالية طبقا للمستندات التاريخية والمصادر المتبقية حتى الآن.

كما أن اللاعب يتم تزويده بـ100 خريطة للمعارك تضم أشهر وأشرس مسارح العمليات التي تمت حول العالم.

اقرأ أيضا: ليلة الحرب على «فورتنايت».. أبل وجوجل يحذفان اللعبة من متاجرهما

وباعتبارها لعبة جماعية، تعتمد «ور ثندر» على اللعب أون لاين مع ملايين المستخدمين حول العالم في 3 مستويات من الصعوبة المتدرجة، يختار المستخدمون ما يناسب طريقة اللعب الخاصة بهم.

مصدر الإثارة

وتستمد اللعبة الإثارة المميزة لها من رسوم الجرافيك والأصوات الخرافية والتي تجعل تجربة المستخدمين أقرب إلى الواقع، كما يُمكن للمستخدم ممارسة اللعبة على غالبية المنصات، لكنها في طريقها إلى التوافر لأجهزة إكس بوكس قريبا.

اقرأ أيضا: تقرير: نينتندو سويتش.. جهاز الألعاب الأكثر مبيعا في الولايات المتحدة

وتستهدف اللعبة جميع الفئات السنية المختلفة، فمع اهتمام الشباب المتزايد بألعاب الفيديو، تجد أن كثيرين من مستخدمي «ور ثندر» من كبار السن أيضا، نظرا لدقتها الشديدة في تجسيد المشاهد الواقعية، بحيث تذكر من خدم منهم بالجيوش بتفاصيل المعارك التي خاضوها والأسلحة التي استخدموها وقتها.

اخبار ذات صلة