تقارير الألعاب

تقرير: Cyberpunk 2077 خسرت 79% من قاعدة لاعبيها على «ستيم»

تبدلت الانطلاقة القوية لـ Cyberpunk 2077 وقت إطلاقها في ديسمبر الماضي، ليشكل الانسحاب الجماعي الآن من اللعبة، مشكلة كبيرة لمطوريها.

0
%D8%AA%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%B1%3A%20Cyberpunk%202077%20%D8%AE%D8%B3%D8%B1%D8%AA%2079%25%20%D9%85%D9%86%20%D9%82%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D9%87%D8%A7%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%C2%AB%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D9%85%C2%BB

رغم تحقيقها عددًا من الإنجازات الرائعة في المبيعات منذ إطلاقها نهاية العام الماضي، خسرت لعبة Cyberpunk 2077 نحو 79% من قاعدة مستخدميها على منصة «ستيم»، وفق تقارير صحفية نشرت، الأحد.

وتبدلت الانطلاقة القوية للعبة وقت إطلاقها في ديسمبر الماضي، عندما باعت 13 مليون نسخة عند الإطلاق، وحطمت الأرقام القياسية على Steam للمستخدمين الأكثر تزامنًا على الإطلاق في لعبة لاعب واحد، ليشكل الانسحاب الجماعي الآن من اللعبة على المنصة ذاتها، مشكلة كبيرة لمطوري اللعبة.

وعلى غرار المثل القائل «المصائب لا تأتي فرادى»، فإن Cyberpunk 2077 تواجه أيضًا مشكلات إضافية على المنصات الأخرى، مثل تقديم شركتي سوني ومايكروسوفت، المبالغ المستردة بالكامل للعملاء، بسبب مشكلات الأداء المتعددة داخل اللعبة، حتى أن سوني ذهبت إلى حد سحب اللعبة من متجر بلاي ستيشن.

وكانت CD Projekt Red، الشركة المطورة للعبة، أعلنت في وقت سابق أنها تعمل على المشكلات التقنية التي ظهرت في اللعبة، والتي يتعلق أكثرها بالمؤثرات البصرية «المعطوبة»، ومشكلات فيزيائية أخرى.

وتم تحسين Cyberpunk 2077 بشكل أفضل على جهاز الكمبيوتر مقارنةً بوحدة التحكم (أجهزة الألعاب مثل بلاي ستيشن وإكس بوكس)، وقد تلقى استقبالًا أكثر إيجابية على تلك المنصة، ولكنها فشلت في الحفاظ على قاعدة لاعبيها منذ الإطلاق.

وفقدت اللعبة 79% من لاعبيها منذ إطلاقها، وفقًا لبيانات GitHyp، حيث بلغت ذروتها الحالية أكثر من 200 ألف لاعب فقط، مقارنة بذروتها في ديسمبر، والتي تجاوزت مليون لاعب.

على النقيض من ذلك، استغرق الأمر لدى لعبة CD Projekt Red السابقة، The Witcher 3: Wild Hunt ، ثلاثة أشهر لتفقد هذه النسبة. ومع ذلك بدأت The Witcher 3 من ذروة أقل بكثير من حوالي 92000 لاعب عند إطلاقها في عام 2015.

وأمام Cyberpunk 2077 طريق طويل قبل أن تكون محبوبة عالميًا، في الوقت نفسه لم يتراجع الموظفون عن استجواب المؤسسين والإدارة العليا حول أزمة وتسويق اللعبة، كما يواجه المطورون دعوى قضائية جماعية، تزعم أن الاستوديو أخفى الجودة الرديئة للعبة على وحدات تحكم الجيل الأخير.

.