الأمس
اليوم
الغد
00:01
انتهت
دي سي يونايتد
بورتلاند تمبرز
02:00
انتهت
لوس أنجلوس
ريال سولت لاك سيتي
18:45
انتهت
سندرلاند
شيفيلد يونايتد
19:00
انتهت
مصر للمقاصة
الزمالك
14:25
انتهت
أم صلال
الأهلي
16:00
انتهت
الاتحاد السكندري
الإسماعيلي
16:00
انتهت
حوريا
بورت دي لومي
16:00
انتهت
الوحدات الأردني
الجزيرة
16:35
انتهت
نادي قطر
السيلية
16:45
انتهت
مولودية بجاية
شبيبة القبائل
16:45
انتهت
اتحاد الجزائر
أولمبى المدية
18:00
انتهت
غرونينغين
فيليم 2
18:15
انتهت
جيرونا
ريال بلدالوليد
18:30
انتهت
أندرلخت
إكسيلسيور موسكرون
18:45
انتهت
طرابزون سبور
سيفاس سبور
18:45
انتهت
ريمس
أولمبيك ليون
19:00
انتهت
شبيبة الساورة‎‎
مولودية وهران
19:00
انتهت
الوداد البيضاوي
ماميلودي صن داونز
19:00
انتهت
وفاق سطيف
مازيمبي
19:00
انتهت
الترجي
الأهلي
19:30
انتهت
ديسبورتيفو أفيس
تونديلا
20:00
انتهت
أهلي برج بوعريريج
النادي الرياضي القسنطينى
20:15
انتهت
ريال بيتيس
ليفانتي
11:30
-
كارديف سيتي
نيوكاسل يونايتد
13:00
-
امبابان سوالوز
زيسكو
13:00
-
كامبالا سيتي
تاونشيب رولرز
14:00
-
ليستر سيتى
ولفرهامبتون واندررز
14:00
-
إيفرتون
ساوثامبتون
14:00
-
وست هام يونايتد
بورنموث
14:00
-
توتنام هوتسبر
فولام
14:25
-
الخور
الشحانية
15:00
-
جينجان
باريس سان جيرمان
15:00
-
حمام الأنف
الإفريقي
15:00
-
الأتحاد المنستيري
الملعب التونسي
15:30
-
تشافيس
بورتيمونينسي
16:00
-
كييفو
يوفنتوس
16:00
-
لوكيرين
ستاندار لييج
16:15
-
بورصا سبور
قيصري سبور
16:15
-
سيلتا فيجو
إسبانيول
16:30
-
تشيلسي
أرسنال
16:30
-
أن آي سي بريدا
دي غرافسخاب
16:30
-
فينلو
أياكس
16:35
-
الخريطيات
العربي
18:00
-
ستاد رين
أنجيه
18:00
-
موناكو
ليل
18:00
-
ديجون
نانت
18:00
-
كان
نيس
18:00
-
أميان
مونبلييه
18:00
-
الدفاع الحسني الجديدي
مولودية الجزائر
18:00
-
ويسلاند بيفرين
سينت ترويدن
18:00
-
سيركل بروج
زولتة فاريغيم
18:00
-
بوافيستا
بنفيكا
18:15
-
فياريال
ريال سوسيداد
18:30
-
لاتسيو
نابولي
18:30
-
كورتريك
أوستيند
18:45
-
فورتانا سيتارد
إيندهوفن
18:45
-
هيراكلس
أدو دن هاخ
18:45
-
ملاطية سبور
فنرباهتشة
18:45
-
أنطاليا سبور
قونيا سبور
19:00
-
النجم الساحلي
بريميرو دي أجوستو
20:00
-
سياتل ساوندرز
لوس أنجلس جالاكسي
20:00
-
نادي بارادو
شباب بلوزداد
20:00
-
سبورتنج لشبونة
فيتوريا سيتوبال
20:15
-
برشلونة
ألافيس
10:15
-
أوتريخت
بى اى سى زفوله
12:30
-
أنتويرب
كلوب بروج
12:30
-
إيمن
آي زي ألكمار
12:30
-
فيينورد
أكسيلسيور
12:30
-
مانشستر سيتي
هدرسفيلد تاون
12:30
-
بيرنلي
واتفورد
13:00
-
يونياو دو سونجو
المصري
13:00
-
فيتا كلوب
الرجاء البيضاوي
13:00
-
ادوانا ستارز
أسيك
13:00
-
رونيسانس إيغلون برازافيل
ويليامسفيلي أثلتيك
13:00
-
ستراسبورج
سانت إيتيان
14:00
-
اتحاد بن قردان
مستقبل قابس
14:00
-
الملعب القابسي
نجم المتلوي
14:00
-
البنزرتي
الصفاقسي
14:25
-
السد
الغرافة
14:45
-
هيرنفين
فيتيس
15:00
-
ناسيونال
موريرينسي
15:00
-
تولوز
بوردو
15:00
-
برايتون
مانشستر يونايتد
15:00
-
ريو أفي
ماريتيمو
16:00
-
دفاع تاجنانت
مولودية الجزائر
16:00
-
جمعية عين مليلة
وفاق سطيف
16:00
-
نصر حسين داي
اتحاد الجزائر
16:00
-
تورينو
روما
16:00
-
جينك
شارلروا
16:00
-
يانج أفريكانز
اتحاد العاصمة
16:00
-
جور ماهيا
رايون سبورتس
16:15
-
إيرزوروم سبور
بشكتاش
16:15
-
بلدية آكهيسار سبور
ريز سبور
16:15
-
إيبار
ويسكا
16:35
-
الدحيل
الريان
17:30
-
بيلينينسيس
بورتو
18:00
-
أوبين
جنت
18:15
-
رايو فاليكانو
إشبيلية
18:30
-
ساسولو
إنتر ميلان
18:30
-
بارما
أودينيزي
18:30
-
إمبولي
كالياري
18:30
-
بولونيا
سبال
18:45
-
ألانياسبور
أنقرة غوجو
18:45
-
جالاتا سراي
جوزتيبي
19:00
-
الهلال
نهضة بركان
19:00
-
نيم أولمبيك
أولمبيك مرسيليا
19:00
-
دجوليبا
إنيمبا
19:30
-
سانت كلارا
سبورتينج براجا
20:15
-
ريال مدريد
خيتافي

مونديال 2018.. نجاح روسي و«مستضعفون» كرويا فرضوا سطوتهم

في نهائيات روسيا 2018 سجل حتى الآن 163 مقابل 173 هدفاً في البرازيل 2014

أ ف ب
16:50 | 15 / 07 / 2018
يسدل الستار اليوم الأحد على النسخة الحادية والعشرين من كأس العالم في كرة القدم، مع إقامة المباراة النهائية بين فرنسا وكرواتيا على ملعب لوجنيكي في موسكو، في ختام مهرجان كروي استمر شهرا وساهم في تبديل مفاهيم بالنسبة إلى الدولة المضيفة وإحياء الأمل على المستطيل الأخضر لعدد من منتخبات «المستضعفين» كرويا.

ولطالما خيمت المخاوف من العنصرية والعنف والأزمات الدبلوماسية على الاستضافة الروسية للمونديال الذي انطلق في 14 يونيو، إلا أنه ومنذ صافرة البداية، كانت التجربة إيجابية لما يقدر بأكثر من مليون مشجع أجنبي حضروا إلى البلاد، بحسب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وغصت شوارع موسكو والمدن العشر الأخرى المضيفة بجماهير من كل أنحاء العالم، وخصوصا تلك القادمة من أمريكا اللاتينية بأعداد كبيرة، لمتابعة ما اعتبرها رئيس الفيفا جاني إنفانتينو «أفضل كأس عالم».

في حين كان حضور الجمهور من دول الغرب أقل عددا لأسباب عدة تتقدمها العلاقات المتوترة بين روسيا ودول غربية عدة، إلا أن المشجعين الانجليز كانوا من بين الأوروبيين الذين انتقلوا إلى روسيا في القسم الأخير من البطولة، بعدما شاهدوا منتخبهم يواصل التقدم فيها (حل رابعا).

جانب مختلف

وبعدما كانوا يتوجسون من التعرض لاعتداءات من قبل المشاغبين الروس، تبدلت نظرة الجمهور الانجليزي لروسيا، وغادر أفراده البلاد بانطباع مماثل للذي تحدث عنه مدرب منتخبهم جاريث ساوثجيت.

وقال الأخير بعد الخسارة أمام بلجيكا (صفر-2) في مباراة تحديد المركز الثالث في سان بطرسبيرج السبت «كان تنظيم البطولة لائقا، وكان الترحيب بنا في كل المدن التي حللنا فيها في روسيا رائعا».

وتابع «تحدث كثيرون عن العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا، إلا أنني وعلى الصعيد الشخصي، وبعد التواصل مع الناس هنا، أقول إنه لم يكن ممكنا أن نلقى استقبالا أفضل من الذي حظينا به».

وسواء كانت هذه أفضل كأس عالم كما اعتبرها إنفانتينو أم لا، فثمة حقيقة ثابتة، أن روسيا قدمت عرضا رائعا، وحظي العالم بكرة قدم لن ينساها.

في الجانب الفني، كان عدد الأهداف (إلى ما قبل المباراة النهائية) أقل مما شهدته النسخة السابقة في البرازيل قبل أربعة أعوام (163 هدفا حاليا مقابل 173 في البرازيل)، إلا أن مباراة واحدة في النسخة الحالية انتهت بالتعادل السلبي وكانت بين فرنسا والدنمارك في ختام الدور الأول للمجموعة الثالثة.

المخاوف الأولية بشأن اعتماد تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم (فار) كانت أقل من المتوقع، رغم بعض الاختلاف في وجهات النظر الذي رافق مرحلة دوري المجموعات.

ولعل الأمر الأكثر إثارة للانتباه، هو السباق الكروي الرائع حتى المباراة النهائية من قبل المنتخب الكرواتي، في مقابل الخروج المبكر لمنتخبات مرشحة مثل ألمانيا (حاملة لقب 2014)، وإسبانيا والأرجنتين، ما عكس صورة مختلفة لكرة القدم على صعيد المنتخبات حيث يصعب التكهن سلفا بالنتائج، على نقيض المسابقات القارية لاسيما على مستوى الأندية.

كان مفترضا أن تكون النهائيات الحالية الفرصة الأمثل للأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو، وحتى البرازيلي نيمار، لإحراز اللقب للمرة الأولى. إلا أن البرازيل خرجت من الدور ربع النهائي، فيما خرجت كل من الأرجنتين والبرتغال من ثمن النهائي. ومع تخطي كل من ميسي ورونالدو عتبة الثلاثين، ربما يكون فاتهما القطار لإحراز الكأس.

كرواتيا مصدر إلهام

الفرنسي كيليان مبابي والبلجيكي إدين هازار والكرواتي لوكا مودريتش تألقوا، دون أن يفرض أي منهم نفسه نجما أوحد للبطولة.

قال مدرب كرواتيا زلاتكو داليتش «بالنسبة إلي، ميسي هو أفضل لاعب في العالم، ونيمار قريب جدا منه من حيث الترتيب، وقد ودعت كل الفرق المدججة بالنجوم، والتي اعتمدت بشكل حصري عليهم، البطولة باكرا وعادت إلى ديارها».

وأضاف «أما الفرق المدمجة والمتحدة، والتي حاربت من أجل شيء ما، فقد كان مشوارها أطول، وربما كانت هذه إحدى أغرب النهائيات في تاريخ كأس العالم».

وبدا أنه من غير المجدي، وخصوصا مع الاقتراب من الختام، أن يضع بلد ما خططا طويلة الأمد لتحقيق النجاح.

على سبيل المثال، كرة القدم في كرواتيا تعاني مشكلات بنوية وسياسية، داليتش نفسه تولى منصبه قبل مباراة من نهاية التصفيات الأوروبية المؤهلة (قاد بعدها إلى الملحق وتأهل على حساب اليونان)، لكن بفضل تأثيره ووجود بعض اللاعبين الجيدين تمكن المنتخب الكرواتي من الذهاب بعيدا في البطولة.

وقال المدرب الإسباني للمنتخب البلجيكي روبرتو مارتينيز «سيكون مصدر إلهام لأي شخص في هذا العالم إذا أحرزت كرواتيا اللقب، عندها يجب أن تكون قادرا على القتال لتحقيق أحلامك».

لقد أعطت كرواتيا الأمل للدول الصغيرة التي تتطلع لمحاكاة النجاح في كأس العالم، وخصوصا مع دخول البطولة مرحلة جديدة بإقامة نهائيات النسخة 22 في قطر بين نوفمبر وديسمبر 2022، ورفع عدد المنتخبات المشاركة في النهائيات إلى 48 في نسخة 2026 التي تستضيفها الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.