الأمس
اليوم
الغد

ياري مينا يؤكد أنه مر بأوقات عصيبة خلال موسمه الأول في صفوف برشلونة

إفي
05:39 | 18 / 07 / 2018
أكد الكولومبي ياري مينا، مدافع نادي برشلونة، أنه عاش أوقاتًا حزينة للغاية في الموسم الماضي، بسبب مشاهدة زملاءه في الفريق الكتالوني عبر التلفزيون، مثلما حدث في عديد المرات التي خرج فيها من قائمة الفريق.

وتحدث المدافع الدولي الكولومبي عن شعوره خلال الموسم الماضي مع برشلونة، بعد مشاركته مؤخرًا مع «لوس كافيتيروس» في منافسات بطولة كأس العالم 2018 بروسيا، حيث ودعوا البطولة من ثمن النهائي بركلات الترجيح على يد منتخب إنجلترا.

وقال مينا خلال مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة الكولومبية «بوجوتا»: «عندما لم أكن أشارك، حتى من على مقاعد البدلاء، لم يكن هناك خيار أمامي، وبدأت في التدرب بمفردي في المنزل».

وتابع: «من الصعب مشاهدة زملائي ومتابعة المباريات عبر التليفزيون. لقد كانت لحظة صعبة لا أتمناها لأي لاعب».

ولم يشارك اللاعب القادم من بالميراس البرازيلي في يناير الماضي سوى في 6 مباريات مع البلوجرانا.

وأكمل صاحب الـ23 عامًا: «لقد مررت بلحظات صعبة وحزينة للغاية، لقد مررت بلحظات شعرت خلالها أن الأمور ستسير وفقًا لما خططت له، ولكن هذا لم يحدث، حتى أنني شعرت أن الأمور تسوء، شعرت أن الأمور لا تسير على ما يرام، حتى التمريرة في التدريبات، الأمور كانت سيئة للغاية».

كما شدد على أن معنوياته كانت منخفضة للغاية مع بداية المونديال، لأنه لم يشارك كأساسي في أول مباراة أمام اليابان، والتي انتهت بخسارتهم بهدفين مقابل هدف.

وأوضح: «شعرت بالتوتر لأنني لم أشارك ولو حتى لدقيقة»، على الرغم من أنه كان يعتبر الأفضل في مركزه عندما كان في صفوف النادي البرازيلي.

وحول مستقبله مع البلوجرانا، أشار إلى أنه يريد المشاركة مع الفريق الذي يشعر داخله بالهدوء ويلعب معه باستمرار،

واختتم مينا تصريحاته بالتأكيد على أنه حقق بالفعل حلمه في الانضمام لصفوف برشلونة، مؤكدًا أنه سيحاول الاستمتاع بإجارته، وسيتخذ بعدها القرار الأفضل لمستقبله.