الأمس
اليوم
الغد

الموقع الرسمي للدوري الألماني، يشيد بصفقة انضمام النجم المغربي أشرف حكيمي لصفوف نادي بوروسيا دورتموند

توفيق الصنهاجي
09:26 | 18 / 07 / 2018
أشاد موقع الدوري الألماني الممتاز، البوندسليجا، بصفقة انتقال أشرف حكيمي، الدولي المغربي، إلى فريق بوروسيا دورتموند الألماني، قادمًا إليه من النادي الملكي، ريال مدريد الإسباني.

وعدد الموقع المذكور، خاصيات اللاعب المغربي الواعد ومميزاته، ولخصها في خمس نقاط أساسية وهي:

1- خريج أكاديمية ريال مدريد:

التحق حكيمي بأكاديمية ريال مدريد الإسباني، للناشئين، والمشهورة عالميًا، وسنه لا يتعدى الثمان سنوات، فتكون تدريجيًا بين الفئات العمرية للنادي الملكي، قبل أن تلتقطه أعين زين الدين زيدان، مدرب الفريق الأول، حيث دعاه الأخير، للالتحاق بفريق الكبار، عام 2017، وهو في سن 18، ليكون بديلًا لداني كارفاخال.

يقول حكيمي آنذاك: «لقد كان حلمي دوما، هو اللعب لفريق كبير بحجم ريال مدريد».

وسرعان ما أدرك الفتى المغربي حلمه، إذ كانت بداياته الرسمية مع ريال مدريد، في أكتوبر من السنة الماضية، حين خاض أول مباراة له في الليجا الإسبانية، انتصر فيها فريقه بهدفين مقابل لاشيء، قبل أن يتمكن اللاعب المغربي، من تسجيل هدفين لفريقه خلال مباريات أخرى، وقبل أن يكون من ضمن المتوجين بلقب دوري أبطال أوروبا خلال السنة الجارية، ناهيك عن كأس العالم للأندية نهاية السنة الماضية.

ويقول عنه كارفاخال: «إنه فتى رائع جدًا، يتوفر على إمكانيات كبيرة، وهو قابل للتعلم والتطور».

2- على خطى داني كارفاخال:

يتوق حكيمي إلى إتباع خطوات زميله بريال مدريد، كارفاخال، والذي خاض 32 مباراة برفقة فريق باير ليفركوزن الألماني، عندما انتقل إليه معارًا من النادي الملكي، في موسم 2012-2013.

كارفاخال، كان قد تطور كثيرًا، عند مروره بالدوري الألماني الممتاز، البوندسليجا، خصوصًا فيما يتعلق بالشق الدفاعي، وكيفية التمركز دفاعيًا، وهو الأمر الذي دفع فريقه الأم، ريال مدريد، إلى الإسراع في استعادته، بعد مضي موسم فقط على انتقاله إلى الدوري الألماني.

لكم أن تتخيلوا من هو قدوة حكيمي، يتابع موقع البوندسليجا، الذي أجاب عن السؤال، أن الأمر يتعلق طبعًا بكارفاخال، الذي يتخذه الدولي المغربي، أيضًا، كنموذج، عندما يتعلق بطريقة وأسلوب اللعب.

كل هذا، يدفعنا للجزم، يؤكد الموقع الألماني، على أن النادي الملكي، بصدد تطبيق الخطة ذاتها، التي سبق وأن استعملها في موسم 2012-2013، وذلك، من خلال إعارة الدولي المغربي إلى البوندسليجا، وبالضبط إلى دورتموند، تماما كما فعل مع كارفاخال، حين أرسله إلى ليفركوزن، خصوصًا وأن لوسيان فافري، معروف بوضعه الثقة في اللاعبين صغار السن.

3- إسباني الجنسية من أصول مغربية:

لقد نشأ وترعرع الدولي المغربي حكيمي، بضواحي العاصمة الإسبانية مدريد، وبالضبط بخيتافي، من أبوين مغربيين، لكنه لم يشأ أن يحمل ألوان «لاروخا»، المنتخب المتوج باللقب العالمي عام 2010، إذ فضل حمل قميص بلد أبويه.

يقول حكيمي: «لم أرد أبدا اختيار الدفاع عن ألوان إسبانيا...لقد كان حلمي أن أمثل منتخب بلادي الأم، وأنا فخور لذلك».

كل زملاءه بالمنتخب المغربي، هم كذلك فخورون بحكيمي، وكيف لا وهو، أول لاعب مغربي، يرتدي قميص ريال مدريد الإسباني تاريخيًا، يضيف موقع البوندسليجا الألماني.

4- تجربة دولية:

صحيح، أن عمر اللاعب لا يتعدى 19 سنة، لكنه تمكن من كسب تجربة دولية مهمة خلال ظرف وجيز، إذ أنه وبعد انطلاقته الموسم الماضي، على صعيد الليجا الإسبانية، خاض اللاعب المغربي، مباراة في كأس العالم للأندية بالإمارات العربية المتحدة، ومباراتين مهمتين ذهابًا وإيابًا أمام توتنهام هوتسبيرز الإنجليزي، لحساب دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا.

الأمر نفسه يمكن الحديث عنه، بالنسبة لتجربته الدولية على صعيد المنتخب المغربي، والذي تأهل معه إلى نهائيات مونديال روسيا 2018، من خلاله خوضه لأربع مباريات في مسار التصفيات، ثم للمباريات الثلاث في دور المجموعات الأول خلال النهائيات، كأساسي بطبيعة الحال.

5- تعدد المراكز التي يمكن أن يشغلها اللاعب:

تجربة حكيمي مع المنتخب المغربي، أظهرت قدرة اللاعب الواعد على اللعب في أماكن متعددة داخل الميدان، إذ أنه وعلى الرغم من كونه مختص في مركز الظهير الأيمن، فقد خاض العديد من المباريات صحبة أسود الأطلس، كظهير أيسر، من ضمنها المباريات الثلاث ضمن فعاليات كأس العالم بروسيا 2018.