الأمس
اليوم
الغد
روبياليس يراهن على لويس إنريكي
03:59 | 18 / 07 / 2018
بعد أن وضع الاتحاد الإسباني في حساباته قائمة من المدربين المرشحين لتدريب اللاروخا، يأتي من بينهم كيكي فلوريس، وميتشل، وغيرهما من المدربين الذين لديهم عروض سارية مع أنديتهم مثل كيكيه سيتيان أو مع منتخبات مثل روبرتو مارتينيز، قرر روبياليس اللجوء إلى حل محفوف بالمخاطر، ألا وهو لويس إنريكي.

إنه مدرب جيد، شاب ومفعم بالحيوية، ولكن سجله التدريبي مليء بالمواقف المبالغ فيها، وخصوصًا مع ريال مدريد، الفريق الذي طالما ارتبط معه بعلاقات غير جيدة حتى أصبح لديه فوبيا الذهاب إلى سانتياجو بيرنابيو.

بالطبع، روبياليس يعلم ذلك، ولكنه يثق فيه بقدر أكبر من ميتشل أو كيكي فلوريس، وهما الحلول الأخرى التي كانت مطروحة أمامه، وذلك لأن إنجازاته الرياضية أكبر، كما أنه يثق في شخصيته، وفي قدرته على السيطرة على الفريق، الأمر الذي تحتاجه مجموعة اللاعبين الذين كانوا يومًا أبطالاً للعالم، بعد أن ظهرت لديها عادات يصعب تصحيحها، من بينها عدم التزام اللاعبين بالمواعيد المحددة لهم، فضلًا عن أنهم بعد كل مباراة اعتادوا على الحصول على يوم ونصف من الراحة، وهكذا أديرت الأمور في روسيا. وينتظر روبياليس من إنريكي أن يوجه حيويته ونشاطه في استعادة الانضباط داخل المنتخب.

وقبل انطلاق كأس العالم اتخذ روبياليس قرارًا حفته المخاطر، ألا وهو الإطاحة بلوبيتيجي، ثم عاد من جديد بقراراته الجريئة بتعيين إنريكي، هذا الرجل المثير للجدل، الذي لم يحضر أمس حفل تقديمه، لنرى متى سيظهر مع المنتخب وكيف سيدير اللاروخا، محاولًا أن يزيل حالة الجدل تلك التي نشبت حوله، روبياليس شجاع جدًا، وأثبت ذلك بالفعل، أعتقد أن لويس إنريكي سيساعده إذا ظهر قريبًا وتمكن من تحقيق نوع من التوافق في المنتخب. دعونا ننتظر يوم الثامن من سبتمبر المقبل حيث سنواجه إنجلترا على ملعب ويمبلي.