الأمس
اليوم
الغد

النجمة الشابة فازت على السلوفاكية دومينيكا تشيبولكوفا

أ ف ب
03:44 | 18 / 07 / 2018
أصبحت يلينا أوستابنكو أول لاتفية تبلغ نصف نهائي بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الأربع الكبرى في التنس، بعد فوزها الثلاثاء على السلوفاكية دومينيكا تشيبولكوفا 7-5 و6-4 في ربع النهائي، وضربت موعدا مع الألمانية أنجليك كيربر.

وباتت أوستابنكو المتوجة قبل أربع سنوات بلقب الناشئات في العاصمة البريطانية، على بعد فوز واحد من المباراة النهائية.

ولم تخسر أوستابنكو المصنفة ثانية عشرة أي مجموعة في مبارياتها الخمس، وضربت موعدا في نصف النهائي مع الألمانية إنجليك كيربر الحادية عشرة والفائزة على الروسية داريا كاساتكينا الرابعة عشرة 6-3 و7-5.

وقالت أوستابنكو التي ستخوض نصف نهائي إحدى البطولات الكبرى للمرة الثانية في مسيرتها بعد رولان جاروس 2017 التي أحرزت لقبها: «من الرائع العودة إلى نصف النهائي. أنا أستمتع بالتواجد هنا».

وعن تشيبولكوفا المصنفة 33 عالميا، قالت أوستابنكو التي تحررت من ضغوط تتويجها في باريس بعد خروجها من الدور الأول الشهر الماضي: «لعبت دومينيكا بشكل رائع، لكني سأقاتل حتى النهاية، وأنا أكتسب مزيدًا من الثقة».

وكشفت أوستابنكو عن وضعها الثلج على ساقها بعد أن صفعت نفسها للتعبير عن خيبتها من إهدار إحدى الكرات: «ضربت نفسي عندما أهدرت كرة. كانت قوية فوضعت الثلج».

في المقابل، بلغت كيربر (30 عاما) نصف نهائي ويمبلدون للمرة الثالثة في مسيرتها وهي تبحث عن لقبها الأول بعد خسارتها في نهائي 2016 ضد الأمريكية سيرينا وليامس.

وقالت كيربر التي ستخوض سابع نصف نهائي في البطولات الكبرى والمتوجة بلقبي أستراليا وفلاشينج ميدوز 2016: «كنت أتوقع مباراة قوية. خضنا مباريات صعبة سويا، قدمنا مستوى مرتفعا، حاولت أن أبقى مركزة على إرسالي، من الرائع بلوغ نصف النهائي».

وتابعت: «كانت تتحرك بشكل جيد، لم أكن أفكر كثيرا في الكرات الحاسمة، حاولت دفع نفسي إلى الحد الأقصى».

وفي ربع النهائي، تلعب في وقت لاحق الألمانية يوليا جورجيس الثالثة عشرة مع الهولندية كيكي برتنز العشرين، والأمريكية سيرينا وليامس المصنفة أولى عالميا سابقا مع الإيطالية كاميلا جورجي.

وتسعى سيرينا (36 عاما) المصنفة 25 عالميا، والعائدة إلى البطولات الكبرى بعد إنجابها طفلتها أولمبيا في سبتمبر الماضي، لمعادلة رقم الأسترالية مارغريت كورت بـ 24 لقبا في «الجراند سلام»، وإحراز لقب ويمبلدون للمرة الثالثة في السنوات الأربع الأخيرة، والثامنة في تاريخها.

وللمرة الأولى في حقبة البطولة المفتوحة، لا تتأهل أي مصنفة من بين العشر الأوليات إلى ربع نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى.