فلورنتينو يطفئ مصباح رونالدو
04:51 | 21 / 07 / 2018
المونديال مازال مستمرًا، للأسف بدوننا. أمس تمكنت إنجلترا والسويد من الصعود إلى الدور ربع النهائي. السويد تمكنت من التأهل إلى المونديال بعد أن أطاحت بإيطاليا من التصفيات، وجعلتها في راحة خلال هذه النسخة من كأس العالم، وفي المونديال تجاوزت أيضًا دور المجموعات بدلًا من ألمانيا، وبهذه الطريقة أطاحت بمنتخبين حصلا في المجمل على لقب كأس العالم ثماني مرات، بواقع 4 لإيطاليا، و4 لألمانيا. بالأمس أيضاً هزمت سويسرا، وستنتظر في ربع النهائي مواجهة إنجلترا التي فازت هي الأخرى على كولومبيا بركلات الترجيح. كان للإنجليز ميزة في هذه المباراة، تتمثل في غياب خيميس عن الفريق الكولومبي، الذي أحزنني خروجه من البطولة، حيث كان مرشحًا للذهاب إلى أبعد من ذلك ولكنه واجه مباراة صعبة أمام مخترعي الكرة.

أكثر ما علق الناس عليه بالأمس هو الخروج المحزن لليابان، التي لعبت بشكل جيد جداً، وتركت لنا انطباعًا جيدًا عن هذا البلد. على أي حال، تولد لدي نوع من الغيرة عند مشاهدة مباراة اليابان وبلجيكا: لقد كانا فريقين يركضان، ويهددان مرمى كل منهما الآخر، وأنقذ كلا الحارسين العديد من الكرات، لقد قدما كرة قدم حقيقية مختلفة كليًا عن تلك التي قدمناها أمام روسيا، بتلك الـ 1.174 تمريرة التي كنا ننقلها من قدم إلى قدم بطريقة تجلب مللًا لا يطاق، ولم يكن من ورائها أي هدف، بهذا الحارس الذي كان لديه حساسية من الكرة.

أصبحنا خارج المونديال، ولكن لاح بالأفق خبر جديد خارج هذا النطاق، ألا وهو قيام برنامج خوجونيس بالإعلان عن موافقة نادي ريال مدريد على عرض قدمته إدراة نادي اليوفنتوس من أجل جلب رونالدو، الملفت في الأمر أن إدارة الريال لم تخرج لتكذب الخبر، على عكس ما فعلت مع عرض ال 310 ملايين الخاص بنيمار. يبدو لي بذلك أن الريال يريد معاقبة رونالدو ببيعه إلى يوفنتوس، حيث ترددت الأنباء حول قيام نادي ريال مدريد بتخفيض قيمة الشرط الجزائي في عقد رونالدو، وبهذا فتح الباب أمام إمكانية رحيله.