الأمس
اليوم
الغد
أحمد عزالدين
04:01 | 18 / 07 / 2018
قطع نادي ليفربول الإنجليزي الشك باليقين بعد أن أعلن، يوم الإثنين، تجديد عقد اللاعب الدولي المصري محمد صلاح، جناح الفريق، إلى موسم 2023، مقابل 265 ألف دولار أمريكي أسبوعيًا، لتخرُس بذلك الألسنة التي رددت اقتراب أندية ريال مدريد وبرشلونة من التعاقد معه.

محمد صلاح خلال الموسم الماضي استطاع الفوز بجائزة هداف بطولة الدوري الإنجليزي، بل وأفضل لاعب أيضًا بالبريميرليج، وقدم مستويات ولا أروع، لكن لم يتمكن من الفوز بأي بطولة سواء محلية أو دولية مع الريدز، فبعد التجديد؛ ما هي الأشياء التي يجب على الفرعون تحقيقها مع فريقه خلال الموسم المقبل؟

بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز

ليفربول استطاع إنهاء البريميرليج خلال الموسم الماضي رابعًا برصيد 75 نقطة، لكن مع الصفقات التي أبرمها النادي خلال الأيام الماضية بجلب البرازيلي فابيو هنريكي تافاريز الشهير بـ«فابينيو» من صفوف موناكو الفرنسي، كذلك اللاعب الغيني نابي كيتا من نادي لايبزيج الألماني، ليتم بذلك تدعيم وسط الملعب على الصعيد الدفاعي، بالإضافة إلى ارتباط النادي بالعديد من الأسماء كالفرنسي نبيل فقير على سبيل المثال، كل ذلك يجب أن يستغله المصري مساعدًا فريقه في التتويج ببطولة الدوري الغائبة عن الريدز منذ آخر تتويج الذي يعود إلى موسم 1989-1990، الأمر الذي سيزيد من قيمة صلاح المادية والتاريخية داخل النادي.

جوائز البريميرليج

استمرار تتويج صلاح بجوائز بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز شيء حتمي لتألقه وتوهجه كلاعب محترف، الفوز بجائزة هداف البطولة من جديد، تواجده في تشكيلة أفضل 11 لاعبًا بالبطولة للمرة الثاني على التوالي، كذلك إجبار كبار لاعبي الكرة الإنجليزية على احترامه وتقديره بل ومقارنته بعمالقة الأندية الإنجليزية يزداد يومًا عن يوم.

النضج التكتيكي

تألق صلاح خلال الموسم الماضي على الصعيد التكتيكي لا يمكن لأحد أن يثني عليه السلب، لكن استمرارية المصري في النضج على الصعيد الفني أمر مطلوب، التحرك بشكل أكثر من جيد، التوازن بين الدفاع والهجوم بشكل ميسور وسهل، رفع العامل البدني زيادة عن الموسم الماضي مستغلًا سرعته الكبيرة التي يتميز بها، تدريبه بشكل أطول ليكون جاهزًا في أي وقت لشغل أي مركز من مراكز الهجوم.

الكرة الذهبية

بعد المستوى الرائع الذي قدمه اللاعب المصري خلال الموسم الماضي ووصوله نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، ومنح منتخب بلاده مفتاح التأهل لبطولة كأس العالم روسيا 2018 المقامة حاليًا، من المؤكد أن يتواجد في قائمة الثلاثين لاعبًا المرشحون للفوز بالجائزة، لكن لماذا لا يعمل صلاح جاهدًا ليتوجد ضمن القائمة النهائية التي تتكون من ثلاثة لاعبين خلال حفل الموسم بعد المقبل؟