المونديال لن يفتقد إسبانيا
04:49 | 21 / 07 / 2018
لكي نكون صادقين، لقد أطاحت بنا ركلات الترجيح من المونديال الذي لن يفتقدنا الجمهور فيه كثيرًا، فإسبانيا لم تلعب أي مباراة لها بشكل جيد، ولكن ما هو مؤكد أنها كانت تستطيع انهاء يوم أمس بشكل أفضل، فقد تكاسل الفريق خلال ثمانين دقيقة من مباراة الأمس باستثناء إيسكو، ولكنه بدأ في الاستيقاظ من سباته بعد دخول ياجو أسباس إلى ملعب المباراة.

وفي الوقت الإضافي من المباراة ساهم كلُ من أسباس ورودريجو في إيقاظ الفريق وبث الروح فيه، وكانت روسيا في ذلك الوقت تعاني من الإرهاق الشديد بسبب قطع لاعبيها مسافات أكثر منا، ولكن حارس المرمى أكنيفيف واصل التطوير من مستواه وتصدى لتسديدات كثيرة، وقاد فريقه إلى ركلات الجزاء الترجيحية وتصدى لركلتين منها.

وما في الأمر أن إسبانيا تمكنت من التسجيل أولًا عن طريق ركلة حرة سددها أسينسيو ناحية القائم الآخر، حيث كان يتصارع سيرجيو راموس مع إيجناشيفيتش، والذي غفل عن الكرة وشرع في إسقاط راموس، وأدخل هو بنفسه الكرة في مرمى فريقه بالخطأ، وبعد تسجيل هذا الهدف سار راموس في طريق النصر للاحتفال بالهدف الذي لم يسجله، والذي بدي لي وكأنه تصرف مبالغ فيه.

وما هو سيء في الأمر أن إسبانيا اعتقدت بأن هذا الهدف كان كافيًا للتأهل ودخلت في سبات، ثم بعد ذلك تمكنت روسيا من إحراز هدف التعادل من خلال ركلة جزاء سددها دزيوبا بعد ملامسة بيكيه للكرة بيده، وبعد ذلك استمرت إسبانيا في سباتها الطويل إلى أن دخل أسباس إلى المباراة وهو يأمل في إيقاظهم من نومهم، وبالفعل تمكن من تنشيط الفريق.

احتفلت روسيا بالوصول إلى ركلات الترجيح، واستطاع لاعبوها من تسجيل الأربع ركلات الأولى وتمكن حارسها من التصدي لكرتين، ولم تكن هناك حاجة إلى تسديد الركلة الترجيحية الخامسة لحسم التأهل، وكان شيئًا يدعوا للأسف أن تقع أسباب فشل المنتخب في ركلة الجزاء الأخيرة على أسباس.

كان من الصعب إقصاء أصحاب الضيافة عن البطولة، وهذا ما لم تتمكن تقنية الفيديو من تغييره، إذ أن كويبرس احتسب ضدنا ركلة جزاء صحيحة بعد لمس بيكيه للكرة بيده، ولكن في الوقت نفسه كان أقل حزمًا عندما جذب أحد لاعبي روسيا راموس بشدة، ولم تتدخل تقنية الفيديو لحسم هذه اللعبة.

ولكي يتم إقصاء أصحاب الضيافة يجب أن يكون هناك أداء أقوى من الذي تقدمه في أي مباراة إقصائية أمام أي فريق آخر، والسبب في ذلك أنه في الحالات التي تدعوا للشك لن يرغب الحكم في ارتكاب أخطاء، لأن ذلك لن يكون مناسب في هذا النوع من المباريات.