الأمس
اليوم
الغد

يلتقي منتخب بيرو الأول لكرة القدم اليوم الخميس مع نظيره الفرنسي في مباراة مصيرية ضمن منافسات المجموعة الثالثة

د ب أ
03:36 | 18 / 07 / 2018


يلتقي منتخب بيرو الأول لكرة القدم اليوم الخميس مع نظيره الفرنسي في مباراة مصيرية ضمن منافسات المجموعة الثالثة لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا، حيث يسعى لتحقيق الفوز للحفاظ على حظوظه في التأهل إلى دور الستة عشر.

وفي ظل هذا الاحتياج الملح للفوز، سعى المنتخب البيروفي بقوة خلال الأيام الماضية إلى تأهيل نجمه وقائده باولو جيريرو لكي يشارك بشكل أساسي في مباراة اليوم بعد أن تابع المباراة الأولى للفريق في المونديال أمام الدنمارك من على مقاعد البدلاء، وهي المباراة التي خسرتها بيرو بهدف نظيف.

وقال الأرجنتيني ريكاردو جاريكا، المدير الفني لبيرو:«فرنسا ليست مرشحة للفوز بصدارة المجموعة وحسب بل للفوز بالمونديال، ولكنني أعتقد أننا معتادون على مثل هذه المواقف الصعبة».

ورغم أنها لم تظهر بشكل قوي، نجحت فرنسا في التغلب 2/1 على أستراليا في مباراتها الأولى بالمونديال، لتقطع خطوة كبيرة نحو التأهل إلى الدور الثاني.

وقال المدير الفني للمنتخب الفرنسي ديدييه ديشامب متحدثا عن بيرو: «بيرو لديها لاعبين رائعين في الهجوم، يتمتعون بالسرعة، وسجلوا أهدافا كثيرة في المباريات الأخيرة، إنه فريق يتميز بالسمات الخاصة بمنتخبات أمريكا الجنوبية بالإضافة إلى أنه يدافع بشكل جيد أيضا».

وستكون مباراة بيرو أمام فرنسا إحدى أكثر المباريات في المونديال التي تعكس تباينا شديدا بين طرفيها، من حيث خبرة لاعبي الفريقين في البطولات الكبرى للأندية.

وإذا قمنا بالنظر إلى الأرقام التي تخص لاعبي الفريقين في الموسم الماضي، فسنرى أن 18 من أصل 23 لاعبا في المنتخب الفرنسي يلعبون في المونديال خاضوا 99 مباراة ولعبوا مجتمعين 8106 دقيقة في دوري أبطال أوروبا، البطولة القارية الأهم للأندية على مستوى العالم.

ولكن على الجانب الأخر، لم يشارك في هذه البطولة من المنتخب البيروفي سوى لاعب واحد فقط، وكان ذلك في أربع مباريات، لعب خلالها 360 دقيقة.

ويضم منتخب بيرو ثلاثة لاعبين محترفين في القارة الأوروبية، ولكن لاعب الوسط ريناتو تابيا، نجم فينورد الهولندي هو الوحيد الذي شارك في الموسم الماضي في دوري الأبطال.

فيما لم يتأهل ناديا لوكوموتيف موسكو، الذي يلعب لصالحه جيفرسون فارفان، والبورج الدنماركي، الذي يلعب بين صفوفه اللاعب ايدنسون فلوريس، إلى البطولة الأوروبية الكبيرة.

وعلى النقيض، من بين 11 لاعبا فرنسيا لعبوا المباراة الأولى أمام أستراليا، ومن المنتظر أن يشاركوا أيضا بصفة أساسية أمام بيرو، شارك 10 لاعبين في النسخة الأخيرة من بطولة دوري أبطال أوروبا مع فرق ريال مدريد وبرشلونة وتشيلسي وتوتنهام وبايرن ميونخ وأتلتيكو مدريد ومانشستر يونايتد وباريس سان جيرمان.

وعلى الأرجح لن يلعب تابيا، ممثل بيرو في دوري الأبطال، مباراة اليوم بسبب معاناته من الإصابة.

وتعرض اللاعب البيروفي لارتطام في الرأس خلال مباراة الدنمارك تسبب له في فقدان مؤقت للذاكرة، ليغيب عن تدريبات الفريق خلال الأيام الثلاثة الماضية، ولعب بيدرو اكينو، نجم ليون المكسيكي، بدلا منه.

وسيتابع منتخب بيرو باهتمام كبير المباراة الأولى للجولة الثانية في المجموعة الثالثة بين الدنمارك وأستراليا والتي ستقام اليوم في مدينة سامارا الروسية، حيث أن فوز أستراليا سيمنح بيرو فرصة كبيرة خلال مباراتها أمام فرنسا للاكتفاء بالتعادل وتأجيل حسم التأهل حتى المباراة الأخيرة أمام المنتخب الأسترالي.

أما في حالة تعادل الدنمارك أو تحقيقها للفوز، فلن يكون أمام المنتخب اللاتيني أي خيار سوى التغلب على المنتخب الفرنسي العملاق.

وقال لويس ادفينكولا، نجم بيرو: «ستكون المباراة الأهم في حياتنا سنخرج للفوز أو للموت، جئنا لنحقق الإنجاز ولا يوجد مستحيلات، بيرو يمكنها الفوز على أي فريق».

ونجحت بيرو في التغلب في بضع مناسبات على المنتخبات الأكبر في أمريكا الجنوبية مثل البرازيل والأرجنتين، كما فازت مرتين ببطولة كوبا أمريكا، ولكن طوال تاريخها لم تفز إلا مرات قليلة على المنتخبات الكبرى في أوروبا.

وفازت بيرو 4/1 على إنجلترا في ليما عام 1959، كما تغلبت 1/صفر على فرنسا عام 1982 في باريس.

ولن تكون انتصارات بيرو الأربعة طوال تاريخها في المونديال ذات صدى أكبر من فوزها على فرنسا في حال تحققه اليوم، فقد فازت على بلغاريا والمغرب في مونديال المكسيك 1970 وعلى اسكتلندا وإيران في مونديال الأرجنتين 1978.