جدد الاتحاد المغربي لكرة القدم، عقد المدرب الوطني جمال السلامي، ليحافظ الأخير على مكانته مدربًا للمنتخب المغربي للمحليين

توفيق الصنهاجي
04:44 | 21 / 07 / 2018
جدد الاتحاد المغربي لكرة القدم، عقد المدرب الوطني جمال السلامي، ليحافظ الأخير على مكانته كمدرب للمنتخب المغربي للمحليين، الحائز مطلع السنة الجارية، على لقب النسخة الخامسة من بطول إفريقيا للاعبين المحليين، والتي أقيمت في المغرب.

لكن الارتباط الجديد، لن يكون بخصوص المنتخب المحلي فقط، إذ عين السلامي أيضًا مدربًا للمنتخب المغربي الرديف، وهو منتخب جديد في المغرب، الغرض منه تجهيز لاعبين مغاربة، ليكونوا جاهزين للمنتخب الأول عند الحاجة لهم، سواء تعلق الأمر باللاعبين المحترفين خارج المغرب، أو اللاعبين المحليين، بحسب ما أورده موقع 360 le سبور المغربي.

ومنذ انتهاء منافسات بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، كان ينتظر السلامي، ردة فعل الاتحاد المغربي معه، بعد تتويجه بلقب بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، كأول مدرب في تاريخ المغرب، يحصل على هذا اللقب، الذي كان ينقص خزينة الكرة المغربية.

وكثرت الشائعات في الفترة الأخيرة حول إمكانية تخلي الاتحاد المغربي عن السلامي، وتعويضه بمدرب آخر كما ارتبط اسم المدرب الحائز على اللقب الإفريقي، كثيرًا في الشهور التي تلت تتويجه بذلك اللقب، باسم الرجاء الرياضي، كمدرب قادم إليه، وهو الذي دربه في السابق، وكان لاعبًا أيضًا في صفوفه.

وبدد التعاقد الجديد كل تلك الشكوك، إذ سيحافظ بالتالي السلامي على مكانته كمدرب للمنتخب المغربي المحلي كذلك، والهدف هو إعداد الأخير بشكل قوي، بغية الحفاظ على اللقب خلال النسخة المقبلة التي ستقام مطلع 2020 بإثيوبيا.