محمد سعد
04:47 | 18 / 06 / 2018
أدى إعلان ريال مدريد بالأمس عن تعيين جولين لوبيتيجي، المدير الفني لمنتخب إسبانيا المقال، مديراً فنياً للفريق بعد كأس العالم إلى حدوث العديد من الجلبة والسخط من قبل العديد من أعضاء الاتحاد الإسباني لكرة القدم على رأسهم لويس روبياليس، رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، وكان هناك العديد من التداعيات القوية بسبب هذا الإعلان، أبرزها سفر روبياليس المفاجئ من موسكو إلى كراسنودار لمناقشة الأمر، واجتماعه بـلوبيتيجي، والحديث الذي تم بين الأخير وفيرناندو هييرو، المدير الرياضي بالاتحاد الإسباني.

سفر روبياليس إلى موسكو

اضطر روبياليس إلى مغادرة موسكو متوجهاً إلى معسكر المنتخب الإسباني بـ كراسنودار بعد علمه بموافقة لوبيتيجي تولي مهمة تدريب ريال مدريد بعد نهاية كأس العالم لمدة ثلاثة مواسم، وفور وصوله إلى المعسكر أظهر غضبه إلى لوبيتيجي بسبب هذا القرار المفاجئ، وسأل هييرو إذا ما كان يعرف من قبل أي شيء عن الاتفاق الذي يتم بين جولين ومسؤولي النادي الملكي، والذي بدوره أكد له أنه لم يكن يعلم شيئاً عن هذا الأمر بعد الإعلان الرسمي عن التعاقد الذي تم يوم الثلاثاء.

قمة طارئة لبحث مستقبل لوبيتيجي مع المنتخب

أشارت بعض التقارير الصحفية إلى أنه فور وصول روبياليس إلى معسكر منتخب إسبانيا اجتمع مع كلٍ من لوبيتيجي وهييرو وسيرخيو راموس، قائد الفريق الملكي ومنتخب إسبانيا، وفي هذا الاجتماع وجه هييرو نصيحته إلى رئيس الاتحاد بأن لا يطيح بـ لوبيتيجي وذلك لأن هذا قد يؤثر على اللاعبين في منافسات المونديال، ولكن روبياليس اتخذ قراره بإقالته بعد اتفاقه مع الإدارة الملكية دون إعلام الاتحاد الإسباني بتلك المفاوضات الدائرة.

مناقشة هييرو الحادة مع لوبيتيجي

نشر البرنامج التليفزيوني «بلوكي دي يبروتس» والذي يبث على قناة «تليسينكو» بعض الصور الحصرية التي تجمع كلاً من لوبيتيجي وهييرو، وأوضحت تلك الصور أن هييرو كان يشعر بالغضب بسبب إيماءاته وإشاراته وانفعالاته الموجهة إلى لوبيتيجي خلال حديثه معه، وأنه كان يجب عليه أن يتحدث مع أعضاء الاتحاد الإسباني لكرة القدم عن اتفاقه مع ريال مدريد لتجنب حدوث أي جلبة أو زعزعة الاستقرار بمعسكر المنتخب الإسباني.