الأمس
اليوم
الغد

شهدت الأيام الماضية الإعلان عن أكثر من صفقة على مستوى أندية الدرجة الثانية (5 أندية) في قطر، والصفقات كانت للاعبين من دول عربية على عكس المتعارف عليه.

آس آرابيا
09:49 | 18 / 07 / 2018
شهدت الأيام الماضية الإعلان عن أكثر من صفقة على مستوى أندية الدرجة الثانية (5 أندية) في قطر، والصفقات كانت للاعبين من دول عربية على عكس المتعارف عليه بالنسبة للأندية والتي تلجأ إلى اللاعبين الأفارقة في أغلب الأحيان، وشكل هذا الأمر ما يشبه الغزو من جانب اللاعبين العرب إلى الدرجة الثانية في قطر.

ومن بين صفقات اللاعبين العرب في الدرجة الثانية القطرية اللاعب الدولي الكويتي فهد العنزي الذي تعاقد معه نادى المرخية رسميا لمدة موسم واحد مطلع هذا الأسبوع، ترك العنزي ناديه الكويت الكويتي واختار الانتقال إلى قطر واللعب في الدرجة الثانية رغم أنه لاعبا دوليا بمنتخب بلاده، والسؤال الذي يطرح نفسه.. هل هذه الخطوة ستؤدى إلى ارتفاع مستواه وقدرته في الحفاظ على مكانه في التشكيل الأساسي لمنتخب بلاده؟.. علما بأن مستوى الدرجة الثانية في قطر أقل بكثير من الدرجة الأولى، وكذلك فان عدد المباريات قليل مقارنة بعدد المباريات التي سيلعبها إذا انضم لفريق يلعب على مستوى دوري النجوم أو بقي في ناديه بالكويت.

ولكن العنزي ربما يحاول تقليد العماني أحمد مبارك وشهرته (كانو) والذي يلعب منذ موسمين مع نادى مسيمير القطري، وتألق كانو بصورة كبيرة في كاس الخليج الاخيرة بالكويت نهاية العام الماضي وحصل على لقب أفضل لاعب بالبطولة بعدما قاد منتخب بلاده للفوز على اللقب الخليجي للمرة الثانية في تاريخ سلطنة عمان.

وقبل 48 ساعة تم الاعلان عن تجديد عقد كانو مع مسيمير رغم أن التوقعات كانت تشير إلى انتقاله لنادى بدوري النجوم القطري الموسم المقبل، خاصة وأنه سبق له اللعب مع الريان، وفضل كانو البقاء في الدرجة الثانية.

ولا يعد كانو اللاعب العربي الوحيد في نادى مسيمير بل لحق به اللاعب السوري عدي جفال القادم من الدوري الأردني والذي تم التعاقد معه مؤخرا لمدة موسم.

ومن المؤكد أن الأيام القادمة ستشهد صفقات أخرى للاعبين عرب مع أندية الدرجة الثانية في قطر، خاصة وأن هناك مفاوضات بين الأندية وأكثر من لاعب عربي.