أحمد الغنام
13:53 | 22 / 07 / 2018
خضع الحارس الألماني لوريس كاريوس لاعب نادي ليفربول الإنجليزي، لأشعة مقطعية على رأسه، بعد المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا، والتي أقيمت في السادس والعشرين من مايو الماضي، على الملعب الأوليمبي بمدينة كييف الأوكرانية، أمام ريال مدريد الإسباني، وانتهت بفوز النادي الملكي بنتيجة 3-1.

وتسبب أداء كاريوس المذري خلال المباراة في دخول هدفين في شباك ليفربول، كلفا الفريق الإنجليزي العريق، الخروج خاسرًا من النهائي الأول في دوري أبطال أوروبا، بعد غياب لمدة أحد عشر عامًا.

وخلال المباراة، اصطدم كاريوس مع سيرجيو راموس قائد نادي ريال مدريد، داخل منطقة جزاء الريدز، خلال الشوط الثاني، قبل دقيقة واحدة من الخطأ الذي تسبب في الهدف الأول لصالح النادي الملكي، والذي سجله كريم بنزيما في الدقيقة 51 من عمر المباراة.



ووفقًا لشبكة «ESPN» الأمريكية، فإن الفريق الطبي في ليفربول شعر بحالة من القلق على كاريوس بعد اصطدام رأسه بكوع راموس، وتم إرسال الحارس إلى الولايات المتحدة للخضوع لأشعة مقطعية على رأسه.

وأشارت الشبكة إلى أن كاريوس عُرض على أحد أهم أطباء مستشفى ماساتشوستس الأمريكية، يوم 31 مايو الماضي، والذي نشر بدوره بيانًا مطولًا عن حالة الحارس الألماني.

بيان مستشفى ماساتشوستس
بيان مستشفى ماساتشوستس


وأكد البيان الذي نشرته المستشفى أن كاريوس تعرض بالفعل لارتجاج في المخ خلال احتكاكه مع راموس، وذلك بعد متابعة حالة اللاعب بصورة مكثفة.

وأشار البيان أن حالة كاريوس أصبحت في تحسن ملحوظ بعد الواقعة، وأنهم يتوقعون عودته لحالته الطبيعية خلال الأيام القليلة الماضية، وأن العلاج الحالي سيساعده على التحسن خلال الفترة المقبلة.