أ ف ب
07:29 | 19 / 06 / 2018
كانت حياة الأمريكية سيرينا وليامز تحت الخطر بعد الإنجاب، لكنها خاضت الثلاثاء في رولان جاروس مباراتها الأولى منذ 16 شهرًا ضمن بطولة كبرى، بزي «أميرة محاربة» أسود اللون، سرقت من خلاله الأضواء برسائلها المحفزة للسيدات المكافحات.

في الأول من سبتمبر 2017 أنجبت سيرينا ابنتها ألكسيس أولمبيا من رجل الأعمال ألكسيس أوهانيان، بجراحة قيصرية سلسة كانت تأمل في تجنبها بسبب تاريخها مع الجلطات الدموية.

عادت مرة أخرى إلى غرفة العمليات بعد فتح في جرحها بسبب سعال شديد نتيجة انسداد رئوي، وجد الأطباء ورمًا دمويًا متخثرًا في بطنها، فخضعت لعملية تمنع الجلطات من الوصول إلى رئتها، لتضطر لتمضية الأسابيع الستة الاولى من أمومتها في السرير.

قالت بعدها في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الأميركية «كدت أموت بعد إنجاب طفلتي أولمبيا».

نزلت سفيرة منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» الثلاثاء في مباراتها ضد التشيكية كريستينا بليسكوفا، مرتدية سترة رياضية سوداء ضيقة غطت جسمها بالكامل، وحسمت المواجهة 7-6، و7-4، و6-4.

ابنة السادسة والثلاثين تطارد رقمًا قياسيًا تاريخيًا، فبحال تتويجها في باريس سترفع عدد ألقابها الكبرى إلى 24 بالتساوي مع الأسترالية مارغريت كورت، وتتوج للمرة الرابعة بعد 2002 و2013 و2015 على الملاعب الترابية غير المفضلة لديها في رولان جاروس.

رسالة دعم

تعتقد المصنفة أولى عالميًا سابقًا و451 راهنًا، أن زيها ليس صيحة موضة بل له أسباب طبية لحمايتها من الجلطات الدموية، وأرادت منه توجيه رسالة، بعد تسعة أشهر من إنجابها وتحقيق فوزها الأول في الجراند سلام منذ أستراليا 2017 التي أحرزت لقبها وهي حامل قبل أن تبتعد عن الملاعب.

قالت: «كان لدي الكثير من المشكلات مع جلطات الدم، لا أعرف كم مرة واجهتني في الأشهر الـ12 الأخيرة، لذا من المؤكد أن الزي عملي قليلا، كنت أرتدي السراويل بشكل عام عندما ألعب، ما يمكنني من الحفاظ على الدوران الدموي».

وأضافت: «هي بدلة ممتعة لكنها عملية أيضًا، لذا يمكنني اللعب دون مشاكل».

وأثار ما ارتدته سيرينا الثلاثاء انتباه الكثيرين على مواقع التواصل أبرزهم زوجها الكسيس الذي غرد «نعم هي كذلك.. وهذا زي البطلات الخارقات»، فيما كتبت في حسابها على «تويتر» حيث يقوم بمتابعتها نحو 11 مليون شخص «لجميع الأمهات اللواتي عانين للتعافي من حمل صعب.. إذا نجحت أنا بذلك، يمكنكم أيضًا، أحبكن جميعًا».

ترى سيرينا أن هذه البدلة تمثل جميع النساء اللواتي مررن بمشكلات ذهنية، جسدية، من أجل العودة بثقة والإيمان بالنفس مجددًا.

تابعت سيرينا التي تعتقد أنها كانت محظوظة بالحصول على متابعة طبية جيدة خلافًا للكثير من السيدات في دول نائية «أشعر بأنها فرصة لي لتوفير الإلهام لمجموعة مختلفة تمامًا من النساء والـطفال الرائعين».

فوائد البدلة

يعيد هذا الزي إلى الأذهان «سترة القطط» التي ارتدتها سيرينا في فلاشينج ميدوز 2002، وذكرت بالبدلة البيضاء للأمريكية آن وايت في ويمبلدون 1985.

قالت سيرينا إن الزي الذي ارتدته الثلاثاء هو النسخة الجديدة 2.0. أسمتها سترة القطط المستوحاة من واكاندا، مشيرة إلى الأمة الخيالية في فيلم «بلاك بانتر».

ورأت اللاعبة التي ستواجه الأسترالية أشلي بارتي في الدور الثاني «صممنا الزي قبل الفيلم، لكن مع ذلك يذكرني به»، مضيفة أنها تشعر كـ «أميرة محاربة» عندما ترتدي الزي.

تابعت سيرينا التي حلت وصيفة في رولان جاروس 2016 أمام الإسبانية جاربينيي موجوروتسا: «أنا أعيش دومًا في عالم خيالي، أردت دومًا أن أكون بطلة خارقة، وهذه طريقتي نوعًا ما لأكون بطلة خارقة».

لم تفوت شركة نايكي للتجهيزات الرياضية الفرصة للحديث عن فوائد بدلة سيرينا، فشرحت أن «نسيج الجسم الرئيسب يسمح لمناطق دعم أعلى وله لمعان لطيف» فيما «تعزز الشبكة العليا إدارة الرطوبة والتهوئة ويمنحها الحزام الأحمر الشعور كأنها بطلة خارقة».

وأضافت أن التصميم الرئيسي كان أزرق اللون يهدف إلى مساعدتها على التعافي، وتطلب الأمر سنتين لنقل البدلة من التصور إلى أرض الملعب.

لم تكن عودة سيرينا سهلة إلى المستوى الأول، علمًا بأنها خاضت خلال عام كامل أربع مباريات فقط آخرها عندما خسرت في الدور الأول من دورة ميامي أواخر مارس.

وقالت: «أن تكوني لاعبة ووالدة في كرة التنس يختلف تمامًا عن اللاعب والوالد، أولًا يجب أن تستعيدي جوهرك، وهذا صعب لأنه حرفيًا يتمدد بعد الولادة، وتأثير الولادة جسديًا بعمري ليس سهلًا أبدا، كنت أقوم بإرضاع ابنتي يوميًا ولوقت طويل حقًا، وهكذا حصلت على ارتباط حقيقي معه».

لم تكن المولودة الجديدة حاضرة في مدرجات رولان جاروس، ولكن «الأميرة المحاربة» و«الأم الرائعة» كما وصفتها وسائل الإعلام الاميركية، هرعت إلى المنزل بعد المباراة لرؤيتها.