أنخل ماريا فيار
إفي
12:55 | 26 / 05 / 2018
ينتخب الاتحاد الإسباني لكرة القدم غدًا رئيسا جديدا له، من بين لويس مانويل روبياليس وخوان لويس لاريا، الذي يتولى المنصب منذ يوليو الماضي بشكل مؤقت بعد اعتقال أنخل ماريا فيار.

وهذه هي الانتخابات الأولى التي سيكون فيها أكثر من مرشح لرئاسة الاتحاد منذ 14 عاما وتستهدف انهاء فترة من التقلبات داخل أروقة الاتحاد بدأت منذ اعتقال فيار.

كما تستهدف الانتخابات إنهاء فترة صعبة امتلأت بالشكاوى والطعون مما لفت انتباه الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» الذي طالب بحل هذا الوضع قبل 31 مايو.

وتسعى الانتخابات لاكمال فترة ولاية تنتهي في 2020 بعد اعتقال فيار الذي ظل في منصبه لمدة 29 عامًا.

وشغل لاريا منصب أمين الصندوق بالاتحاد منذ 1988، وكذلك مندوب المنتخب الإسباني قبل أن يصبح رئيسًا مؤقتًا في 25 يوليو الماضي لكونه العضو الاقدم في الإدارة التي يتواجد ضمنها روبياليس أيضا بصفته رئيسا لرابطة لاعبي كرة لقدم الإسبان وهو المنصب الذي تولاه في مارس 2010.

وتنص اللائحة على ضرورة فوز المرشح بأغلبية مطلقة في التصويت الأول أو الأغلبية البسيطة في التصويت الثاني.

وتتكون الجمعية العمومية للاتحاد من 139 عضوًا.